Retrouvailles

Veuillez installer le lecteur Real Player pour pouvoir lire les fichiers avec extension .rm

Cliquez ici pour télécharger real

 

أوتوبورتريه

 و حوار ذاتي

 

لو تقرؤون أشعاري

وتفهمون آلام الرّوح التي اُداري

وتحلــّون شفرة المعاني

فيبدو لكم قبح واقعنا زائفا عاري

لأدركتم أنا لا أبغي غير الحقيقة

واني لم اجد غير الشعر طريقة

وأن أغلى ما لديّ :

لحنٌ وبسمة صديقة

وأنّ عُـمري للرّيح شراعْ

وأنّه ليس فيّ أو لديّ ما يُباعْ

وأنّ بؤسي انني أحيا بلا قناعْ

وأنّ أبأس من بؤسي

أنني أفـعـله باقـتـناعْ

وأنه مهما امتلأت طاولتي

فانّ فكري مع الجياعْ ..

وأعتذرُ..

خوّفتني الحياة دهرا

فكرهتُ الصّراعْ

ما أبأس من يعيشون

بحاجة دون اشباعْ

وما أسعد الحالمين مثلي

بان الكتابة نهاية الأوجاعْ

وأن الكلام فعلٌ

والخائن منه صوت صدّاعْ

يستبلهُ الأنامَ

فيكفر من كان واعْ

 

لوتفهمون أشعاري و معانيها

لعرفتم أني وجدتُ ذاتي

حين ضعتُ فيها

وحين التقيتها

عزفت روحي لحن أمانيها

وعزفتُ عن غيرها

حين أدركتُ أن خلودها في تناهيها

 

لو تقرؤون أشعاري

وتحبّون أغانيَّ

فانّكم تمسكون بروحي

وأغلى ما لديَّ

العمرُ وقتُ ضائعٌ

ان لم نحسبهُ هديّة

لنعشق الجمال

ونُغنـّي الأبجديّة

هذي الحروفْ

كالسّــيـــــوفْ

والواقع ثورُ "كـُورّيدَا"

اغرس كلماتك في قلب الواقع

ان أردت أن تحيا سعيدَا

كـُـنْ الماتادورْ

فالزمن يـدُورْ

فلا تُــدرْ لهُ ظهرك

وتحيا باهت الشـّعورْ

خذ حقـّـك من الحياة لتبقى

ولا تكن أشقى

ممن ضيّع عمره في الزيف والزّورْ

الشعرُ بُحورْ

وموج البحر عاتي

ما لم تكسرهُ الصخورْ

فلتكن عزيمتك صخرا

يُلين ُ الأمواجَ

ويُهدّأُ ما هاجَ

حين يُصوّرُ الشــّعورْ

سبل الحقيقة وان تعدّدت واحدة ٌ

ولا فضل فيها الا ّ لمن جرّبته الدّهورْ

فوجدته ثابتا على الحق ِّ

لا يبغي و لايجورْ

 

مأساتِي

أني أرى وطني كرُفاتِي

ستأخذه الرّياحُ بعيدا

من قسوة أهله

وجهلهم العاتِي

أطردوا أنبياءهمْ

وسمّــمُوا بالحقد حياتهمْ

وأخمدوا في المهد كل أمل آتِي

يتيمٌ بلا وطن ٍ

وان تعددت للسفر جوازاتِي

فلا تبحثو طويلا عن هويّتي

فشعري هو مرآتي

أحنو على القطط اليتيمة مثـلي

واُحدّثها بمعاناتِي

فتحنو بدورها عليّ َ

وتمسحُ على أصابعي

انوفها النديــّـة

فأقــبّــلها واُسْمعها أغـنـيّـة

لأنــّهــا أحقّ من كثيرٍ بالآدميّة

كم عسفوا و ظلموا

ونكـّـلوا بنفوس أبــيّــة

أمّا القطط اذا استقاتتْ

لاتزرع مخالبها الا ّ لدعابة شــقــيّــة

وابن آدم و شفاههُ باسمة ٌ

يزرعُ سيوفه في اللحمة الحيّة

هذه الدنيا دنيــّة

وأنا

ومنْ أدراك من أنا؟

دنكيشوت آخرَ

يحاربُ بالحرف

طواحين الأنـانـيّـة

ويُهدي روحه

مشهدا في مسرحيّة

ويضحك من نفسه وعليها

علــّها في نشوتها تجــرُّ البقيّة

 

طفولتي ملجئي وملاذِي

تأتي اليّ صُورًا

متناثرة كالرّذاذِ

فأغوص فيها و أبحرُ

لا أجانبُ ولا اُحاذي

هي فرح الوجود الحقيقُ

الذي يُحتكمُ اليه حين يُقاضي

 

لو تسمعون ما أسمعُ

لأدركتم أنني عاشق صبُّ

وعى رغم العناءْ

أن الفنّ للرّوح طِبّ ُ

وأن الشعر دواءْ

لمن بـقـلـبه قلبُ

وأنّ الدنيا فـناءْ

ما لم يُؤثثها حُــبُّ

فيا روحي كوني مُقدّمة واهداءْ

لمن لا يعزّ عليه الطــّلبُ

 

 

 

 

 

مونتريال 2 سبتمبر 2004

فهرس المجموعة 29