Retrouvailles

Veuillez installer le lecteur Real Player pour pouvoir lire les fichiers avec extension .rm

Cliquez ici pour télécharger real

 

على خطاك .. مولانا

 

 وحيدا عاش ْ

وحيدا ماتْ

الفن لا يخرج

الا ّ من عمق ذاتْ

تفرّدتْ

وتوحّدتْ

لتـُجلي آفاق الآتْ

قد عانق عوده

كخصر امرأة

تصارعها اللذاتْ

وأنجب منه ألحانا

ستبقى للآتين

قبلة الجمال

وتوهّج الثباتْ

بين رقــّة الاحساس

ووضوح الكلماتْ

 

وحيدا كان

ثم مضى مجهولا غير معلومْ

تفاحا جبليّا كان

وكان ما عداه زقـّومْ

والفن بدون الصّدق

زائل لا يدُومْ

والحرص على المعنى

شمس تسقي الكرومْ

فيختمر نبيذا صافيا

يُشيعُ البهجة

في قلبٍ حزينٍ محرومْ

 

فيا امامنا

انّا خلفك

نقفو خطاك ْ

يهزنا صوتك الغاضب

فنلتقى بك دون أن نلقاكْ

لتخلد النار التي أوقدتها

فاتسعت

ووحّدت الوعي والحراكْ

لأن الأمام  فعلٌ

لا نُواح و لا اعتلاكْ

لأفكار شابتْ

وحتميّات تابتْ

بعد تذبذب وارتباك ْ

 

نمشي خلفك

ونقفو خطاك عصُورَا

لأنك جعلت الغناء دينا ودستورَا

بعد أن عِـفـنا الخطب التي

خبطتنا دُهورَا

ولم نرى منها الا عجْـزًا و قـُصُورَا

وتعويضًا عن فعلٍ

ظل طول دهره مدحورَا

يا اخوتي

علـّوا بالغناء صرحا معمورَا

نأتيه من كل الآفاق

لنجعل الحياة بهجة وسُرورَا

ثم نمضي للعمل الحقيقي

فنبني سدّا

ونهدمُ سورَا

 

فيا من ترانِي

ولا ترانِي

انني هائمٌ بالأغانِي

وعاشقٌ في هواها فانِي

فهي نشوة روحي

وخلاصي مما أعاني:

ضيق الوجود

وتسلسل أحزانِي

 

 

مونتريال 31 جويلية 2004

فهرس المجموعة 28